حفل استقبال في نقابة الممرضات والممرضين النقيبة د. ميرنا أبي عبدالله ضومط : " الأولوية أن تكون النقابة حاضرة على طاولة القرار"
أقامت نقابة الممرضات والممرضين في لبنان حفل استقبال في مقرّها في سنّ الفيل لمناسبة انتخاب النقيبة د. ميرنا أبي عبدالله ضومط والأعضاء الجدد نتالي طوني الصايغ، وسامر محمد سالم آغا العلي، وخليل طانيوس خليل حضره عدد كبير من شخصيات سياسية، ونقابية وطبية، وممرضات وممرضين غصّت بهم قاعة الإستقبال.

وحضر للتهنئة ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري النائب الأستاذة رولا الطبش جارودي، النائب الدكتور فادي علامة، ممثل وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل الدكتور مروان زغبي، ممثل النائب سامي الجميل السيد داني فيّاض، رئيس بلدية سنّ الفيل نبيل كحاله، رئيس دائرة المهن الطبية أنطوان رومانوس، نقيب الأطباء في بيروت البروفسور ريمون الصايغ، نقيب المستشفيات الأستاذ سليمان هارون، نقيب المعالجين الفيزيائيين الدكتور طوني عبود، ونقيبة القابلات القانونيات دعد عاكوم، والنقباء السابقون ايلي الاعرج، اورسلا رزق، كلير غفري زبليط، هلن سماحة نويهض، نهاد يزبك ضومط، وحشد كبير من مدراء المستشفيات ومدراء وعمداء الجامعات.

وفي المناسبة أعلنت د. ميرنا أبي عبدالله ضومط أنّ الأولوية في المرحلة المقبلة أن تكون النقابة حاضرة على طاولة القرار الصحي للمشاركة في وضع الاستراتيجية الوطنية حيث أنّ التمريض ركن أساسي في القطاع الصحي: "فليس مقبولاً أن يجتمع المعنيّون من نقابات ووزارات ولجان لدرس أي ملف متعلّق بالصحة العامة، من دون نقابة الممرضات والممرضين. فنحن أيضاً جزء أساسي من صناعة القرار من أجل المحافظة على حقوق ممرضينا وحقوق المرضى."