ممرضات وممرضي أقسام العناية بالمواليد الجدد والخدج: نحن ننقذ الأطفال
بمناسبة يوم الممرضات والممرضين العاملين بأقسام العناية بالمواليد الجدد والخدج، وتزامناً مع الحملة العالمية "نحن ننقذ المواليدWe Save Babies - " لدعم المتخصّصين في هذا المجال، عقدت النقابة سلسلة محاضرات علمية تحت عنوان "حالات الطوارىء عند حديثي الولادة" والتي جمعت أكثر من 30 ممرضة متخصّصة بالعناية بحديثي الولادة.

وقدّمت المحاضرة د. لمى شرف الدين، أستاذة مشاركة في طبّ الأطفال السريري وحديثي الولادة. وقد ألقت الضوء على معايير العناية بالمواليد الجدد في حالات الطوارىء ودور الممرض في التشخيص المبكر ودعم الأهل والطفل من خلال التثقيف المستمرّ.

وكانت المحاضرة فرصةً للتأكيد على ضرورة تأهيل الممرضات والممرضين من خلال تقديم المعلومات والتدريب باعتبارهم الأشخاص الأقرب الى الأم والذين يتمتّعون بالمؤهلات لتحضيرها على مهام العناية بالطفل والرضاعة.

وأكّدت الاستاذة في العلوم الصحية والتمريضية واستشاري في الرضاعة الطبيعية في الجمعية العلمية المتخصّصة للعناية الخاصة بحديثي الولادة والأطفال الخدج في النقابة د. بهية عبدالله أنّ الممرضات المتخصّصات في هذا المجال يلعبن دوراً رئيسياً في إنقاذ حياة المواليد: "ففي ظلّ ولادة أكثر من 15 مليون خديج في العالم بحاجة للعناية الفائقة، نحن باستطاعتنا أن ننقذ حياة هؤلاء المواليد لأننا نقدّم عناية تشمل الإهتمام بالأم والطفل جسدياً، عاطفياً ونفسياً وبالأسرة من ناحية تحضيرها ومعالجة مخاوفهم لضمان تكيّفها بصورة إيجابية مع الحاجات عند الخروج من وحدة حديثي الولادة."

ومن هنا أهمية تحديث المبادئ التوجيهية السريرية بانتظام بحسب توصيات منظمة الصحة العالمية وذلك لتحسين مهارات العاملين الصحيين وتقييم جودة الرعاية المقدمة للأمهات وحديثي الولادة من قبل المعرضات لضمان تجربة إيجابية للأهل.