توضيح من النقابة حول حلقة "صار الوقت"
في خضم الحالة الصحية التي يعيشها لبنان والعالم، وقد خصّص الإعلام معظم برامجه للأمور المتعلّقة بها وللعاملين في القطاع، ورد في حلقة "صار الوقت" للإعلامي مارسيل غانم بتاريخ
22 آذار 2020 ملاحظة للممرضات والممرضين الذين يطالبون المراجع المختصّة باستئجار منازل لهم قرب المستشفيات من أجل عدم نقل العدوى الى عائلاتهم معتبراً أنّ الأمر خارج إطار القدرة على التنفيذ. وعلى أثر ذلك تواصلت النقيبة د. ميرنا أبي عبدالله ضومط مع الإعلامي مارسيل غانم ليتبيّن أنّه يكنّ كل الإحترام والتقدير للعاملين في المهنة، وقد كان له عدّة مواقف داعمة لهم ولعملهم، وقد أبدى كل سرور للتبرّعات التي حصل عليها الطاقم التمريضي عن حقّ وجدارة.
وتبيّن أنّ ما صدر عنه كان ردة فعل عما تناوله النائب الضيف نقلاً عن بعض الممرضات والممرضين وذلك لأنه اعتبر هذه المطالب تتخطّى القدرة الحالية وأولويات المرحلة الراهنة وتتخطّى إمكانات أي جهة أو مؤسسة إستشفائية، لكن لم يكن القصد توجيه أي إهانة للتمريض، وكل مواقفه السابقة خير دليل على ذلك وخاصة الكلام الذي قيل عند استضافة النقيبة وتحميلها تحية لكل ممرضات وممرضي لبنان.
وبالمقابل نقلت النقيبة للأستاذ مارسيل غانم انزعاج العاملين في التمريض الذين يبذلون طاقات استثنائية في هذا الظرف الدقيق وشرحت له أنّ مطلب الممرضات والممرضين هو من باب معاناتهم منذ أكثر من شهر وبُعدِهم المستمر عن عائلاتهم خوفاً من نقل العدوى إليهم.
وأخيراً وبعد الحصول على التوضيحات اللازمة تطلب النقيبة من جميع الممرضات والممرضين سحب الموضوع من التداول لكون المرحلة الراهنة تقتضي بذل الجهود في مكانها الصحيح وتوحيد الموقف بين كل شرائح المجتمع ومن بينها القطاع الإعلامي الذي يقوم بدور إيجابي وأساسي ويواكب جهود العاملين في القطاع الصحي وعلى رأسهم الممرضات والممرضين.