نحنا عم نتهجّر من مراكز عملنا، مين رح يهتمّ فيكن؟