النقابة تؤكد على تصحيح الأجور
تتابع النقابة تطورات الازمة التي بدأت تظهر مؤشراتها من خلال مواقف سعادة نقيب المستشفيات الاستاذ سليمان هارون عن موضوع الغلاء الذي سيطال المستشفيات من جراء زيادة الضريبة على القيمة المضافة والتخوف الكبير من موضوع زيادة الاجور للعاملين في المستشفيات ومن ضمنهم طبعاً الممرضات والممرضين. 

أمام هذا الواقع تؤكد نقابة الممرضات والممرضين أنها تتفهم هواجس المستشفيات حول مستقبلها الاقتصادي من جراء الأعباء التي ستضطر إلى تحملها بسبب زيادة الضرائب، لكن النقابة لن تقبل بحجة هذه الذريعة المساومة على حقوق الممرضات والممرضين المشروعة والمزمنة والتي طال انتظارها لأن التمريض ركن اساسي ولا يمكن لاي مؤسسة استشفائية أن تستمر بدونه. 

إن حرمان الممرضات والممرضين من تصحيح اجورهم من خلال اقرار سلسلة الرتب والرواتب التي اقرتها النقابة مؤخراً سيشكل ازمة كبيرة يمكن أن تطال تداعياتها ليس فقط المستشفيات بل القطاع الصحي بكامله لأن الرواتب المتدنية لبعض العاملين والتي لا تتناسب مع جهودهم المبذولة اصبحت تهدد لقمة عيشهم واستقرارهم الاقتصادي والاجتماعي. 

إضافة الى ذلك أجمعت الأبحاث التمريضية التي اجريت منذ سنوات على أن تحسين ظروف وشروط العمل يؤدي حتماً الى تحسين العناية التمريضية واستبقاء اصحاب الخبرات في المهنة ويؤدي الى جذب عنصر الشباب من أجل معالجة النقص الحاصل والحد من تداعياته مستقبلاً. 

لهذه الاسباب تتمنى نقيبة الممرضات والممرضين د. نهاد يزبك ضومط على نقابة المستشفيات عدم اعتبار الزيادة على أجور العاملين في المهنة عبئاً بل استثماراً وحافزاً من أجل تطوير العناية والحد من نسبة الوفيات وعدد المضاعفات التي ترتب بدورها عبئاً اضافياً على المستشفيات والجهات الضامنة والمرضى يفوق ارقام الزيادة على الاجور مع التأكيد ان مطلب تصحيح الاجور سيبقى اولوية لدى النقابة في المرحلة المقبلة من اجل تصحيح الخلل الحاصل منذ سنوات طويلة.